Press Today

مصرف لبنان وحيداً في معركة لجم التدهور النقدي والمالي... عدّاد الاحتياط في هبوط مستمر والدعم قصم ظهره

سلوى بعلبكي-دخلت إلى يوميات ال#لبنانيين وثقافتهم في الاعوام الثلاثة الفائتة، لغة جديدة، هي ثقافة مراقبة “العدّاد”. فمن عدّاد كورونا اليومي ووفياته، الى عدّاد سعر صرف #الدولار في السوق الموازية، مروراً بعدّاد أسعار البنزين والمازوت والغاز الملتهب، كما عدّاد سعر النفط العالمي، وصولا إلى العدّاد الذي يقضّ مضاجع الإقتصاديين والمصرفيين، وأهل السلطة واللبنانيين على حد سواء، وهو عدّاد الإحتياط الأجنبي أو ما بقي منه في خزائن #مصرف لبنان.
لقراءة المقال كاملاً