Press Today

مصرف لبنان يحدد آلية تسديد جزء من الودائع بالدولار والتعميم 158 يفرض عقوبات على المصارف المخالفة

موريس متى- كما كان متوقعا، أصدر حاكم #مصرف #لبنان تعميما جديدا الى #المصارف حمل الرقم 158 مفندا الاجراءات الاستثنائية الهادفة الى تسديد تدريجي لودائع المودعين بالعملات الاجنبية، إنطلاقا من الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، وبناء على قرار المجلس المركزي لمصرف لبنان الذي اتّخذه في جلسته الاخيرة، على ان يدخل التعميم حيز التنفيذ نهاية حزيران الجاري لمدة سنة قابلة للتعديل او التجديد، في إجراء يعتبره المراقبون بداية إعادة هيكلة القطاع المصرفي. يلزم التعميم المصارف العاملة في لبنان ان تقوم بما يلزم لتأمين تسديد تدريجي للودائع بالعملات الاجنبية المكونة في الحسابات المفتوحة قبل 31/10/2019 على ان يتم إحتساب العمليات المالية على اساس ارصدة الحسابات في تاريخ 31 آذار 2021، وشرط ألا تتجاوز أرصدتها المبالغ المتوافرة في الحسابات بتاريخ 31 تشرين الاول 2019، ويكون المبلغ ما زال متوافرا حتى تاريخ صدور القرار. بمعنى آخر، مثلا في حال كان في حساب المودع مبلغ 10 آلاف دولار في تاريخ 31 آذار 2019 وارتفع هذا المبلغ الى 15 الفا في نهاية آذار 2021، يمكن لصاحب الحساب الاستفادة من السحوبات التي يحددها التعميم على مبلغ الـ 10 آلاف دولار. أما في حال تراجع رصيد الحساب الى 8 آلاف دولار، فيستفيد صاحب الحساب من السحوبات الملحوظة في التعميم على مبلغ الـ 8 آلاف دولار. وبغية استفادة اي شخص طبيعي لديه حساب مصرفي من هذا التعميم، سيتم اعتماد مجموع ارصدة حساباته الدائنة بالعملات الاجنبية، مضافا اليها الحسابات ذات الصلة التي يشارك او يكون طرفا فيها او يستفيد منها مثل الحساب المشترك والحساب بالاتحاد (…) لدى اي مصرف. مثلا، في حال كان المودع يمتلك حسابا مصرفيا منفردا، بالاضافة الى حساب آخر مشترك مع طرف آخر وبالاتحاد مع طرف آخر،
لقراءة المقال كاملاً