Press Today

منصة المصرف المركزي: الانتقال من تثبيت سعر الصرف الى تحرير

د. سهام رزق الله- قبل الحرب اللبنانية وحتى العام 1990 كان لبنان يعتمد نظام القطع المَرن، أي أنّ السوق كان يحدد سعر الصرف وفق العرض والطلب للعملة الوطنية إزاء العملات الأجنبية. ومع مطلع التسعينات عمل المصرف المركزي على الضبط التدريجي «الزاحف» لسعر الصرف حتى اعتماد الربط الثابت لليرة تجاه الدولار منذ عام 1997 على أساس سعر وسطي 1507.5 ليرات للدولار الواحد مع هامش 1501-1514، قبل أن تنفجر الأزمة الاقتصادية عام 2019 وتترجم بظهور فوضى سوق القطع الموازي. اليوم، يحاول الجهاز المصرفي إعادة ضبط الأوضاع من خلال منصة سعر الصرف تعتمد السعر الأقرب للسوق والمتحرّك وفق حاجاته بما يعكس تمهيداً للعودة الى النظام المَرن، ما يحمل على طرح عدة أسئلة: ما هي الشروط الضرورية – من وجهة النظر التشغيلية – من أجل تحول ناجح من سعر الصرف الثابت إلى سعر مرن وفق السوق؟ ما هي السرعة التي يجب أن تكون عليها عملية الانتقال؟ وبأي ترتيب يتم وضع السياسات اللازمة لتحقيق المرونة؟
لقراءة المقال كاملاً