Press Today

من المسؤول عن وضعنا؟

مروان اسكندر- داية لا بد من التشديد على ان أسوأ ما نعانيه كلبنانيّين فقدان الثقة بلبنان، ومؤسّساته، أوّلاً السياسيّة وبعدها الماليّة والاقتصاديّة.اللبنانيون يملكون في الخارج ما بين حسابات مصرفية وموجودات عقارية وأسهم شركات لبنانية متعولمة، ما يزيد على مئة مليار دولار، وهم حولوا الى لبنان عام 2008-2009 ما يزيد على 24 مليار دولار بدل الاستمرار في حصر موجوداتهم النقدية في المصارف السويسرية والبريطانية والاميركية والفرنسية، ولم نسمع عن احتجاجات من تلك المصارف على سحوبات اللبنانيين أو محاولات لاعاقتها.
لقراءة المقال كاملاً