Press Today

من المعدن الأصفر إلى «فيدوكوين»

علي عواد- «فيدوكوين» هو اسم العملة الرقمية المشفّرة التي تنوي الولايات المتحدة إطلاقها بواسطة تقنية «بلوكتشاين». كل واحد «فيدوكوين» سيساوي دولاراً أميركياً. يثير الأمر تساؤلاً حول بنية النظام المالي العالمي الذي يهيمن عليه الدولار؛ فهل ستظهر صعوبات لدى بعض الدول في مقاربة عملاتها المحلية قياساً على الدولار المشفّر؟ هل ستكون مشكلات تقنية أو أكثر من ذلك؟ في الواقع، سيبقى الدولار بشكله التقليدي أو المشفّر، عملة مرتبطة بهيمنتها على العالم ولن تعود إلى الارتباط بأي شيء آخر بعدما فكت ارتباطها بالذهب. خلق النقد سيبقى في يد الاحتياطي الفيدرالي، ولا شيء يوحي بأن عملة الولايات المتحدة لن تعود مصدراً أساسياً لرأس المال العالمي، لكن ما توفّره هذه التقنية من خصائص، ولا سيما لجهة تحويل الأموال السريع بين بلد وآخر، قد تخلق تعقيدات جديدة على دينامية النظام المالي، لا سيّما فيما يتعلّق بالإقراض والتسليف.
لقراءة المقال كاملاً