Press Today

"موازنة تقشّفية" على طاولة مجلس الوزراء ولا خلاف حول الأرقام

موريس متى- عشية الجلسة الحكومية المرتقب انعقادها مطلع الاسبوع المقبل للشروع في مناقشة مشروع #الموازنة واقرار البنود الحياتية الملحّة وفق شروط “الثنائي الشيعي” كما اعلن الرئيس نجيب ميقاتي من بعبدا امس، يبدو ان الرهان معقود على جولة مشاورات جديدة تتسم بدفع قوي من رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس ميقاتي ودول الخارج المعنية بلبنان، لا سيما فرنسا، في اطار جهد منسق لتحريك الجمود الاقتصادي القاتل وفتح الباب “نصف فتحة” على الحلول المفترض ان تنطلق مع زيارة وفد صندوق النقد الدولي خلال ايام، علّه يمكن انقاذ ما تبقّى من هيكل الدولة المنهار. غير أن الشكوك تبقى قائمة في مكامن الحذر حيال امكانات نجاح هذه المحاولة في ضوء الشروط التي تفرضها بعض القوى السياسية وسياسة التحدي المتحكمة بالعلاقات في ما بينها والتي يمكن ان تنفجر في اي لحظة استنادا الى التجارب السابقة
لقراءة المقال كاملاً