Press Today

نفق الركود والتضخّم

ورد كاسوحة- المأزق الذي تقبع فيه الرأسمالية منذ فترة، هو من النوع الذي لا يُناقَش سياسياً. فالمحظورات على النقاش عديدة، أهمّها الموقع المتعالي الذي تحظى به السياسات النقدية لدى كل الفاعلين السياسيين في الغرب، ولا سيّما في الولايات المتحدة. وهذا لا يصعّب على الهياكل التمثيلية هناك، مهمّة المساءَلة النقدية، بل على العكس، يجعل منها حائط الصدّ الذي يُضفي على الموقع المتعالي للمؤسّسات النقدية، شرعية إضافية. لا بل يمكن اعتبار ما تقوم به على هذا الصعيد، من الأسباب التي حالت دون تعميق الأزمة وانتقالها من المستوى الاقتصادي إلى المستوى السياسي الذي تعبّر عنه الديمقراطية التمثيلية على صعيد التمثيل المحدود حزبياً، إنما الواسع شعبياً.
لقراءة المقال كاملاً