Press Today

نوبات التضخّم في لبنان: مرتفع أم مفرط؟

محمد وهبة، حسين فحص- رغم صعوبة الأمر، أوجد العديد من الدول معالجة للتضخّم المفرط من دون الدخول في تفاصيل معالجتها لنتائجه الاجتماعية، ومقاربتها لآليات استيعاب هذه النتائج(، مثل ألمانيا ) 1923 (، والمجر ) 1946 (، ويوغوسلافيا ) 1994 (، عبر انتهاج أساليب مختلفة تتناسب مع كلّ أزمة. فقد اتّجه البعض نحو تغيير العملة الوطنية واصدار عملة جديدة تكون محلّ ثقة لدى المواطنين، آملين الحفاظ على قيمتها. ظهر ذلك خلال أزمتي هنغاريا ويوغوسلافيا.
لقراءة المقال كاملاً