Press Today

هل يسلك لبنان في العام الجديد طريق التعافي المالي والاقتصادي؟

كوثر حنبوري- رأى مصدر أقتصادي مطّلع أن العام الجديد سيكون أفضل من الحالي ليس لأن تغييرا جذريا سيحصل، بل لأنه لم يسبق للبنان أن بلغ هذا الدرك على كل المستويات وفي كل القطاعات لا سيما على الصعيدين المالي والنقدي، يكفي أن نذكر نسبة التضخم التي بلغت مستويات قياسية ونسبة الفقر التي ارتفعت خلال عام من 45% الى 82% من الشعب اللبناني; وقال: أننا سنواجه صعوبات في الأشهر الأولى من السنة الجديدة 2022 إلا ان الأمور»ستتحلحل ابتداء من نيسان.
لقراءة المقال كاملاً