Press Today

هل يعيد التدقيق الجنائي كرامة اللبنانيين؟

د. فؤاد زمكحل-شاهدنا منذ بضعة أشهر الضرب والتهريب المبرمج لمشروع التدقيق الجنائي، وكان واضحاً للجميع أنّ أي شخص أو وزير أو حزب أو سياسي سيتحمّل بمفرده مسؤولية الطعن بعمل شركة Alvarez & Marsal وضرب المشروع عن بكرة أبيه. لكن كان واضحاً إتفاق المصالح بين كل القيّمين والسياسيين، الذين اتفقوا معاً بغية «تهريب» شركة التدقيق من لبنان. ولو أن أحداً شنّ هذا الهجوم بمفرده، لكان خصمه فضحه، لكن السكوت التام يعني الإتفاق واتحاد المصالح.ن يُعاد النظر اليوم، وتُسلّط الأضواء مجدداً، على مشروع التدقيق الجنائي في ظل التجاذب السياسي والمناخ التقاسمي وتشديد الضغوطات، يعني أنه من المؤكد أن هناك أسباباً وأهدافاً مختبئة وغير واضحة أو بريئة، سنُحاول أن نتناولها ونرى ما وراء الأكمة.
لقراءة المقال كاملاً