Press Today

هوكشتاين يلعب بين الخطّين... أم مقايضة شبعا وتلالها بحقلٍ أو كلا الحقلين؟

الدكتور إبراهيم كرشت*-في ظلّ أصعب الظّروف الّتي تمرّ بها البلاد اقتصاديّاً ومعيشياً وأمنياً… وبين فصلي تشكيل الحكومة وانتخاب رئيسٍ للجمهوريّة، وفي ظلّ عدم وجود موقف رسميّ موحّد في عمليّة التّفاوض غير المباشر مع الكيان الصّهيونيّ، وسط ضياع الموقف اللبنانيّ بين اعتماد الخطّ 23 أو الخطّ 29، وبعد تلكُّؤ المسؤولين عن الردّ على العرض الأميركيّ الأخير الّذي قدّمه الوسيط آموس #هوكشتاين، إذ تنشط قبيل وصوله بورصة المفاوضات فوق الطّاولة وتحتها، فالأسئلة الّتي تطرح نفسها: هل توقيت وصول سفينة الاستخراج هو لقطاف محصول الحصار الاقتصاديّ على لبنان؟ وهل جاءت السّفينة بأوامر المفاوض الأميركيّ هوكشتاين؟؟
لقراءة المقال كاملاً