Press Today

"وثائق باندورا" امتحان للحكومة في مكافحة الفساد: قوانين تلزمها التحرك وإلا مساءلتها أمام المجلس

موريس متى- #وثائق باندورا هي عبارة عن تسريب لما يقرب من 11.9 مليون مستند يكشف عن #ثروات مخفية و#تهرب ضريبي وصولاً إلى عمليات غسل أموال من قبل بعض زعماء العالم وأثريائه، حيث عمل على هذا الملف البحثي أكثر من 600 صحافي في 117 دولة بإشراف الاتحاد الدولي للصحافة الاستقصائية وتوصلوا إلى قصص تنشر تباعاً، وتفضح المستور في الجنات الضريبية والملاذات الامنة وخلف جدران شركات الاوفشور. أحدثت وثائق باندورا ضجة عالمية بعد الكشف عن استخدام مئات الشخصيات السياسية والعامة لخدمات شركات الملاذ الضريبي لشراء ممتلكات وعقارات خارج بلادهم لتغطية عمليات مشبوهة او التهرب الضريبي او غسل الأموال حيث طالت الوثائق أكثر من 35 من قادة العالم السابقين والحاليين. للبنان ومسؤوليه حصة في دهاليز “الجنات الضريبية” والملاذات الآمنة للأموال المشبوهة وغير المشبوهة، اذ لجأ العديد من سياسييه ومصرفييه ورجال أعماله إلى تسجيل شركاتهم في اماكن الجنات الضريبية، فمن بين 14 مزوداً للملفات المسربة كانت “ترايدت تراست” الشركة الأكبر التي زوّدت التحقيق بالمستندات مع تسريبها لنحو 3 ملايين وثيقة. والملفت ان لبنان حل في طليعة الدول الحاضنة لأسماء وردت في هذه الملفات
لقراءة المقال كاملاً