Press Today

وعود دولية وعربية لإخراج لبنان "موقتاً" من نفق العتمة المزمن... فهل تواكب الحكومة الجديدة "الانفراج" بإصلاحات محلية تغيّر المشهد؟

سلوى بعلبكي- بعيداً من لغز تأخر وصول النفط العراقي، والمواعيد العرقوبية الممدَّدة من أسبوع إلى آخر، وفي انتظار إعادة إحياء إتفاقية خط الغاز العربي بين مصر، الأردن، سوريا و#لبنان لاستجرار الغاز، لزوم معمل دير عمار، والعمل على تأمين جزء من حاجات لبنان من خلال استجرار ال#كهرباء من الأردن عبر سوريا، يبدو ان إصلاح الكهرباء عاد ليتصدر أولويات “العناية الدولية” والعربية، خصوصا إذا وُضِع القرض الكويتي “الميسّر” القديم الذي أحيا أخباره الرئيس نجيب ميقاتي، لبناء معامل الكهرباء على السكة من جديد.
لقراءة المقال كاملاً