Press Today

وهم الإستثمارات المبدّدة

الأمجد سلامة- في ظلّ الأزمة الاقتصادية الشديدة التي يواجهها لبنان اليوم، يصبح ضرورياً التنقيب في جذورها بحثاً عن حلول مستدامة تُطبّق على المديين المتوسط والطويل. إلا أنه عندما تقترن هذه الأزمة بتشظّي الحياة السياسية، كما هي الحال منذ عام 2005 ، يصبح صعباً تحديد الجذور حتى لو كانت واضحة، بل يصبح تحديد السياسات التي أدّت إلى تدهور الحالة الاقتصادية من صلب التنافس السياسي وتتحول المسؤوليات عنها إلى مادة لتسجيل النقاط بين القوى السياسية، وليس إلى نقطة بداية لعكس مجرى الأمور.
لقراءة المقال كاملاً