Press Today

2022 سنة رفع الضرائب في محاولة أخيرة لانتظام المالية العامة

مهدي قانصو مهندس مالي-عصفت بلبنان منذ تشرين 2019 الأزمة المالية الأشدّ على اللبنانيين، وقد كان واضحاً منذ بداية الأزمة لمعظم المحللين الاقتصاديين والماليين المطّلعين على تفاصيل استثمارات المصارف اللبنانية في مصرف لبنان والقطاع العام أن حجم الفجوة (الخسارة) تتراوح بين 60 و80 مليار دولار.بالرغم من كثرة طروحات الحل والخبرات اللبنانية المحلية والعالمية التي أمعنت في الإضاءة على أساس المشكلة وسيناريوهات الحل، فشل صانعو القرار اللبناني في وضع أسس جدية للحل تضمن الحفاظ على أدنى حقوق المودع اللبناني.
لقراءة المقال كاملاً