Press Today

50 مليار دولار كلفة اللجوء السوري في لبنان فشل إدارة الأزمة وضعف المساعدات زادا التكاليف

موريس متى- أرخى اللجوء السوري بثقله على #الاقتصاد ال#لبناني الذي يعاني من أسوأ حالة انكماش في تاريخه بنسبة قياسية تخطت 25% في العام 2020، فيما يصارع الشعب اللبناني تبعات الازمة المعيشية والاقتصادية الهائلة مع نسبة تضخم تجاوزت الـ 100%، في وقت أصبح أكثر من 60% من السكان تحت خطر الفقر، إستنادا الى أرقام المؤسسات الدولية. مسألة اللاجئين السوريين يجب ان تكون ذات أهمية بالغة للبنان، فتداعياتها كبيرة على الشعب الذي تحمّل خسائر كبيرة نتيجة هذه الاستضافة. نهاية آذار الماضي، وخلال انعقاد مؤتمر “بروكسيل الافتراضي الخامس” الذي خُصص لدعم مستقبل سوريا والمنطقة، أعلن رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب ان لبنان تحملة كلفة قاربت 46.5 مليار دولار من جراء أزمة اللاجئين السوريين، إستنادا الى تقديرات وزارة المال للفترة الممتدة ما بين 2011 و2018، ما يعني انه بحلول نهاية العام 2021، تكون كلفة هذا الملف على لبنان تخطت الـ 50 مليار دولار، فيما تشير تقديرات صندوق النقد الدولي الى ان حجم هذه الخسائر سجل نهاية العام 2018 ما يقارب 25 مليار دولار. فكيف يمكن بلداً يعاني من اهتراء في أوضاعه الاجتماعية وأزمة اقتصادية ومالية طاحنة، والفقر يستمر في التفاقم،
لقراءة المقال كاملاً